WWW.NEW-NEW.YOO7.COM

جديد في جديد في كل المجالات أغاني أفلام العاب برامج موبيل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samoooo28
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 592
العمر : 36
المزاج : سعيد
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   السبت 25 يوليو 2009 - 6:18

مقدمة :-

الحب هو أجمل إحساس يدق باب القلب بدون استئذان أو موعد محدد فكلا منا لا يدري متى سيدق الحب بابه ومثلنا جميعا كانت بطلة قصتنا (سارة).
(سارة) بنت ولدت فى أسرة ريفية متوسطة الحال تربت ونشأت فى بيئة ريفية فأخذت الطابع الخاص بأهل الريف الحياء والخجل وبساطة المعيشة، كانت طبيعتها الهدوء والقلب الصافي والرقة والنعومة وتتمتع بقدر كافي من الجمال ما جعلها محط أنظار الجميع بمجرد وصولها للمرحلة الثانوية وهنا بدأت أحداث قصتنا.

ا
لاحداث :-

تبدأ قصتنا و(سارة) فى نهاية المرحلة الثانوية عندما جاءها ابن عمها (صلاح) الذي تربي ونشأ معها ومع تقدمهم بالسن كان يزداد حبه لها دون أن يصارحها بمشاعره التي كانت حبيسة قلبه ولم يخرجها من قلبه ولا لأقرب الناس إليه الى أن جاء ذلك اليوم حين عودتهم من المدرسة كما كانت عادتهم بدأ يخرج ما بأعماق قلبه لها ويحاول أن يصف لها مشاعره الحبيسة منذ زمن ليس بقريب مشاعره التي كبرت بداخلها مع كل يوم يمر بعمرهما ، ظلت (سارة) تسمعه وهي فى ذهول تام لا تصدق ما تسمع فبالنسبة لها كان (صلاح) الأخ والصديق ليس أكثر من ذلك لم تحلم بيوم أنه شريك حياتها فى المستقبل أو الحبيب الذي تنتظره يدق بابها وهنا أوقفت حديثة وقالت له أنها لا تريد أن تسمع هذا الكلام وصدمته عندما قالت أنه بالنسبة لها أخ وصديق ليس أكثر من ذلك وأن قلبها لم يشعر للحظه بأنه الحبيب المنتظر هنا تغيرت ملامح (صلاح) من الابتسامة العريضة التى تحمل كل مشاعر الحب والأمل والحياة السعيدة القادمة الى علامات الأسي والتشاؤم القادمين وكأن حياته ستنتهي بعد هذا الرد الجاف والقاطع بصدها للحب الذي يملأ قلبه وعقله وكل كيانه.

وصلا كليهما لمنزله هي لم يتغير عليها شيء وكأنها لم تحطم قلب حاول أن يعبر لها عما بداخله وذلك لأنها لم يكن لديها ما يجعلها تندم فكانت مشاعرها متجمدة أو كانت معدومة فتلك اللحظة ، بينما هو كان يحمل كل معالم الحزن واليأس وكأنه كره الحياة التي كانت هى (سارة) بالنسبة له دخل مسرعا لغرفته لا يريد أن يري حالتها أحد وظل وحيدا لا يفارق غرفته طيلة هذا اليوم وبعد تفكير عميق راودته بعض الأفكار السوداء الى أن انتابه شعور بأنه تسرع بالحكم على نفسه بالموت قائلا لنفسه نحن ما زلنا بسن مبكرة يمكن أن تتبدل تلك المشاعر فى المستقبل وبهذا الشعور عاد من جديد الى حياته وعزم بأن لا يفاتحها مره أخري فى ذلك الأمر وكأن شيء لم يكن على أن يظل يحبها فقط بقلبه وتظل هى حبه الأول والأخير منتظرا تحقيق حلمه بالوصول لقلبها فى المستقبل.

ومرت الأيام وانتهت دراستهم بالمرحلة الثانوية وحققا ما كانا يتمنياه وشاء القدر بأن يجمعهم بكلية واحدة وكأن القدر يشاء أن يجمعهم سويا ومع بداية عامهم الدراسي الأول وبدخولهم مرحلة جديدة فى حياتهم فهناك حياة جديدة بأصدقاء جدد على كليهما ، وبمرور الوقت ومع بداية التعود على الحياة الجديدة بكل ما فيها بدأت تظهر معالم التغير الجديد على (سارة) وبدأت تبتعد عن (صلاح) يوم بعد يوم فمازال هو محتفظ بكل ملامح شخصيته دون تغيير وهذا ما كان لا يعجبها ، وفى ظل هذا البعد يصادفها شخصية غير اعتيادية بالنسبة لها كان شاب وسيم مهذب شخصيته مرحه الى ابعد الحدود كان أسمه (محمود) وهو شاب من المدينة دائما ما تجتمع الفتيات حوله لكنه لم يصل حتى الآن الى الحب فلم يعد أي منهم بشيء كان يعاملهم جميعا كأصدقاء فقط وليس أكثر من ذلك وعندما رأته لفت انتباهها بصوره غير طبيعية فانشغلت به وبدأ إعجابها يزداد له يوم بعد يوم ولكن من بعيد لأن حيائها الريفي مازال له أثر فى نفسها فلا يمكنها أن تقتحم حياته لتتعرف به وغير قادرة على لفت انتباهه لها وبعد مرور شهور والحب يحرق قلبها من شوقها له والعذاب الأكبر أنها غير قادرة حتى على لفت انتباهه وعندما وصلت الى ما لا تحمله قلبها قررت أن تفعل أي شيء لتلفت نظره لها ولتقتحم قلبه وتصارحه بالحب التي تحملته شهور عديدة وبدأت تغير فى طريقة لبسها وشكلها لتضاهي من حوله من الفتيات أرادت أن تأخذه من وسط كل تلك الفتيات وتفوز به لها هى فقط دون أن تشاركه إحداهن فيه ومع هذا القرار الذي اتخذته كان عليها أن تتنازل عن ما تبقي من حيائها فبدأت تبحث عن مكانه دائما لتتواجد بنفس المكان لعلي أن يراها ، ومرت بها الأيام لينتهي عامها الأول بالجامعة دون أن يشعر (محمود) بوجودها أصلا وجلست طوال أيام الأجازة الصيفية وهى بعيدة عن الجميع تجلس دائما وحيدة تفكر بحبيبها التى تنتظر منه فقط نظرة واحده تروي ظمأها الذي طال لمدة عام كامل.

ومع اقتراب بداية العام الجديد بدأت تتأهب بشراء الملابس الجديدة الغير معتادة بالنسبة لأهلها ولا تتناسب مع فتاة قروية ولكن هذا من أجل الحبيب الذي ظنت أنه لن يراها إلا من خلال هذا التغير فكل شيء، وبدأت الدراسة ومرت الأيام يوم بعد يوم ورغم كل محاولتها لم يحدث جديد، الى أن جاء يوم جالس فيه منفردا على غير العادة فذهبت باتجاهه ومرت من أمامه ولأول مره ينتبه لها ظل يتابعها بعينيه الى أن وصلت لمكان قريب منه جلست فيه فأخذ يتابعها بعينه من مكانه وهو يقول لنفسه أكيد من بنات الدفعة الجديدة وبدأ يتابعها بتركيز وعزم أن يتعرف بها وذهب إليها بجرأته المعهودة لكي يتعرف بها، هنا ومع بداية حركته تجاهها بدأ قلبها تزداد ضرباته وهى تتساءل كيف أواجه ذلك الموقف الصعب ولكنها سعيدة جدا وتزداد سعادتها كلما أقترب منها الى أن وصل لها وابتسم وسألها ممكن أن أتشرف بمعرفتك فأجابته بلهفه وشوق أبت عيناها أن تخفيهم ممكن ، وبدأ يعرف نفسه لها ويسألها عنها وتجاوبه واستمر حوارهما قرابة الساعة مر الوقت عليها دون أن تشعر أستأذن منها وأنصرف وتركها هائمة بسعادة بالغة وكأن كل أبواب الحياة فتحت لها بعد أن كانت مغلقة لسنوات طويلة ومن أسلوبه الرائع ازداد حبها له وعند انتهاء اليوم الدراسي ذهبت الى منزلها ويحمل وجهها جميع علامات السعادة وذهبت غرفتها وجلست بمفردها تحلم بيوم غدا لتقابله مجددا وتبدأ قصة حبها تخرج الى النور بعد طول انتظار ، وفى اليوم التالي ذهبت وكلها أمل وسعادة لملاقاة الحبيب وعندما وصلت وجدته كعادته السابقة ملتف حوله عدد كبير من الفتيات صديقاته التى تعودت تراه معهم ، أحست بشعور الغيرة ومع هذا الشعور أرادت أن تذهب من أمامه لكي يراها ومرت عليه ولكن شيء لم يحدث كأنه لا يعرفها بالمرة فتحول شعور الغيرة الى أسي وألم فذهبت وجلست بمفردها ولكنها تراقبه من بعيد بحزن شديد لتجاهلها له ، وبعد وقت ليس بقصير ذهبت الفتيات من حوله وجلس بمفرده فقررت أن تذهب له وعندما قربت منه رفع عيناه مبتسما لها ابتسامة جعلت الحزن الذي بداخلها ينصهر وجلست الى جواره وبدأ الحوار بينهم مثل اليوم الأول ومر الوقت دون أن يحدث جديد فهو يعتبرها صديقة جديدة تعرف عليها لكن هى بداخلها حب كبير ولد بقلبها منذ زمن ليس بقريب وازداد الحب يوم بعد يوم ومرت الأيام ولا شيء جديد سوي تعلقه بها كصديقة ولكن هذا لا يرضيها فهي تريد حبه لا تريد صداقتها ، كان ذلك الأمر يجعل (صلاح) غاضب كثيرا لغيرته عليها أكثر من كونها ابنة عمه ولكنه لا يقوي على فعل شيء فهو يضعف أمامها نظرا لحبه لها وكان ما يفعله أن يبتعد وكأنه لا يراها ، وفي أحد الأيام قررت أن تصارحه بحبها , فذهبت وجلست بجواره كالعادة مع باقي صديقاته وبمرور الوقت وبعد أن ذهبوا جميعا وجلست هى بمفردها معه بدأت تصارحه بحبها الذي أخفته لوقت طويل كان يسمع لها بدهشة غريبة أخرجت كل ما بقلبها وهو لا يبدي غير علامات الدهشة والاستغراب ولا يتكلم ولا حتى أبدي قبول لهذا الحب أو رفض ، وذهبت لمنزلها وهي سعيدة لمجرد أنها استطاعت الاعتراف بحبها ومصارحة الحبيب منتظره أيام الحب والسعادة القادمة ، أما هو وكأن الموضوع لا يعنيه ذهب دون أن يهتز قلبه بكلامها ومر يومه عادي الى أن جاء موعده مع أصدقاءه الذي اعتاد يلتقيهم فى الليل ، وبعد وقت قليل من جلوسه معهم تذكر كلمات (سارة) وفاجأ الجميع بهذا الكلام وأخذوا يشجعونه على أن يكمل علاقته بها ولا يتأخر عن نداء هذا القلب الذي نداه وجلس يفكر فى الموضوع حتى أنه تركهم ليذهب الى منزله ويجلس وحيدا يفكر فى هذا الأمر وبعد تفكير طويل قرر بان يكون رده ايجابي ، وذهب فى اليوم التالي وجلس معها واخبرها بحبه لها الذي جلس ينسجه طيلة ليلة أمس ، وتمر الأيام عليهم وقلبها أصبح ذائب يمتلكه (محمود) فقط دون أن يشاركه فيه أحد آخر وتناست (صلاح) الذي قدم لها قلبه وأحبها من داخل أعماقه فهي مازالت حبه الأبدي الذى سيخلد طوال عمره ، وبمرور عام كان هو الأسعد فى حياة (سارة) عاشته مع حبيبها الذي ملأ حبه قلبها.

ومع بداية عامهم الثالث بالكلية ومع استمرار الحب بقلبها وأحلامها الوردية التي تعيش فيها مع الحبيب ومع مرور شهور قليلة من العام الثالث وعلى غير توقعتها جاءها ف يوم وقال لها أريد أن أتحدث إليك بصراحة وبحزن وأسي على وجهه لا يوضح ما بداخل قلبه بدأ الحديث ووضح لها أنها ليست فتاة أحلامه لكنه فقط يعتبرها صديقة أو أخت له وطلب منها أن تكون هذه هى العلاقة بينهم مجرد أصدقاء ، لم تستطع (سارة)أن ترد عليه بأي كلمة ولم تستطيع أن تتحرك حتى من مكانها بعد الصدمة التى هزت أرجاء قلبها فتركها ورحل دون أن يلتفت لها وبعد دقائق معدودة لم يستطيع قلبها تحمل الصدمة فسقطت مغمي عليها فتجمع حولها بعض زملائها وذهبوا بها الى المستشفي وهى فى حالة صعبة ولا تشعر بأي فرد من كل من حولها وجميعهم لا يعرف ما السبب الذي أوصلها لما هى فيه.

وبعد فترة من بقائها بالمستشفي وبعد أن تم شفائها خرجت وذهبت لمنزلها ولكنها فقدت كثير مع تلك الرحلة العلاجية فقد فقدت قلبها وحبها ولكن كان أصعب ما فقدته هو الأمل فى الحياة والإحساس بالأمان مع قلب يعرف المعنى الحقيقي للحب ومع كل ذلك وجدت انه لم يكن بجوارها غير شخص واحد طيلة هذا الفترة أبن عمها (صلاح).

وبعد فترة كانت رافضة العودة فيها الى الكلية رغم محاولات عديدة من أهلها ومن (صلاح) لتعود الى كليتها من جديد وتقابل الحياة بأمل وحب ، جلست ذات ليلة تفكر كثيرا بما حدث لها ولماذا حدث وما هى أخطائها ولم تصل الى نتيجة ترضيها ولكنها وصلت الى قرار وهو أن تنسي كل ما حدث وأن تعود الى كليتها وتغلق باب القلب نهائياً عن أي حب، وتسقط تلك الكلمة من قاموس حياتها الى الأبد.

وعادت الى كليتها من جديد بقلب متحجر وشخصية قوية لا تقبل الانكسار رافضة أن يكون هناك أي تعاطف مع أي شخص أصبحت حادة الطباع اختفي الهدوء والحياء ، وأكثر من ذلك أنها أصحبت لا تقبل أن تري أي علاقة حب ناجحة حتى لأقرب صديقتها كانت دائما تحاول أن تنهي تلك العلاقة بطريقة أو بأخرى حتى لو اضطرت أن تكذب من أجل إفساد تلك العلاقة ونجحت مع كثير من صدقاتها وأصبحت عدوة الشباب الأولي فقد تسببت فى قطع علاقات كثيرة كادت أن تكون علاقات ناجحة وتسببت فى تحطيم عدة قلوب بكذبها وما فعلته من أجل إفساد هذه العلاقات.

وبمرور الوقت أصبحت منبوذة من كل أصدقائها خصوصا بعد أن اكتشفوا الكثير من كذبها وألاعيبها لتدمير أي علاقة حب تراها الى أن أصبحت وحيدة لا يوجد من يحبها أو يتعامل معها بعد أن رأوا منها كل هذا الحقد وكأنهم هم من اختاروا ذلك الحبيب المخادع الذي أوهمها بالحب وفعلت كل ما يمكنها ليرضي عنها ويتمسك بحبها ، ومع كل ذلك وجدت رجل واحد لم يفارقها رغم كل ذلك وحاول معها كثيراً لكي تعود الى السابق الوجه الملائكي الخجول المحب للحياة ولكل من حوله ، الى أن جاءها ذات يوم وقال لها أنه ما زال يحبها ويريدها زوجة له ، عندما سمعت تلك الكلمات من القلب الذى قست عليه بالماضي والذي تخلت عن حبه لها منذ زمن مازال ينبض بحبها بكت عيناها من رقته وعطفه عليها وارتمت بأحضانه وهي تبكي من شدة الألم والأسى لما فعلته معه وما فعلته مع كل من حولها وأبدت ندم شديد على كل ذلك ووعدته بأن تظل له طوال حياتها وأن تحاول أن تصحح كل ما فعلته مع صديقاتها وأن تعود الى السابق الملاك الهادئ الطباع ، وأكملا حياتهما معاً الى أن تخرجا من الكلية وتم زفافهما وعاشوا حياتهم فى سعادة.



وهنا انتهت قصتي ولكنى أردت أن أقول شيء أخير أن العيب ليس فى الحب ولا فى اختيارنا لمن نحب ولكن العيب فى أناس لا يعرفون معني الحب


منتظر الردود والآراء وأهلا بالنقد البناء





_________________
مخلتــكش تحبــنـي ودا انت شــوفت انـا كنت ببعـد اد ايـه ولا يوم بعدت

انت اللى مفهمتش كلامي صح وانا غلطتي انى فضلت ساكته وانكسفت

لا بنا حلم ولا بنا وعد مجرد اتنين وعرفوا بعض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلام نيفين
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 29
العمر : 34
المزاج : حسب الظروف
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   السبت 25 يوليو 2009 - 17:24

شكرا طبعا ليك ع القصة الجميله دى يا ساموا
وبتمنالك مزيد من النجاح والقصص الرومانسيه زى دى
البطله ام حبت محمود لوكانت استمرت العلاقه بينهم ماكانتش هتنجح لانه معتبر ومتخيل نفسه هيرو وبس مش شاف نفسه قبل كدة ولا متخيل نفسه ف علاقه جادة وارتباط من النوع ال يتعرف بس ع بنات مش للحب ولا يعرفه
عشان كده باع ف ثانيه حتى مهانتش عليه عشرة سنه او حبها الكبير ليه من النوع ال فثانيه يبع
اما هى اه طبعا صدمة ليها بس دى حاجة تعرفها يعنى ايه حب لانها اصلا مكنتش بتحبه او حتى كانت منبهرة بيه وبشخصيته من ال حواليه فعشان كده فاقت ف الاخر ام صارحها ابن عمها وهو دة ال تامن لنفسها معاه لانها هتكون بالنسبة ليه كل حاجة ف الدنيا لانه المستقبل
وشكرااا ياساموا وف انتظار القصه الجديدة ان شاء الله ونستمتع بيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saloomegoo
عضو نشط
عضو نشط


ذكر
عدد الرسائل : 96
العمر : 33
المزاج : فلللي وعال العالوعلي الاورج
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   السبت 25 يوليو 2009 - 23:44

تسلم ياسامو علي قصتك الجميله طبعا كل واحد منا مش بايده انه يتحكم في قلبه ويقله حب ده واكره ده وليس خطأ ساره انها احبت ذلك الشخص ولكنه القدر الذي اوقعها في هذا الشخص لتتعلم منه اين الحب الحقيقي

فلنعلم جميعا ان الحب الحقيقي ياتي مرة واحده فلابد ان نعتني به ونتمسك به ولانتركه

وتسلم ياسامو للمرة التانيه

saloomegoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samoooo28
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 592
العمر : 36
المزاج : سعيد
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   الأحد 26 يوليو 2009 - 2:38

فى البداية بشكركم على الرد والاهتمام

مشكووووووره جدا الاخت نفين لتواجدها الدائم والرائع بمواضيعي ويا ريت يستمكر ديما التواصل


اما الاخ العزيز الغالي مشكووووور جدا على ردك اسعدني جدا


يا ريت ديما اكون عند حسن الظن مع الوعد بالجديد دائما

_________________
مخلتــكش تحبــنـي ودا انت شــوفت انـا كنت ببعـد اد ايـه ولا يوم بعدت

انت اللى مفهمتش كلامي صح وانا غلطتي انى فضلت ساكته وانكسفت

لا بنا حلم ولا بنا وعد مجرد اتنين وعرفوا بعض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فراشة الحب
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 25
المزاج : سعيدة
تاريخ التسجيل : 12/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 4:18

القصه جمييييييييييييييييلة بشكل كبير اوي اوي اوي اوي دي اجمل قصه كتبتهاااا واسلوبك كان رااائع ويجننن فيها دي مش مجاااااااااااامله طبعآ وانت عرفنى اني بتكلم بصراحه اما رايه بالقصه واحداثهااا كانت روعه اوي وجميله بس هقول حاجة اني انا مع ساره بكل اللي عملتو يمكن انتقد على الكلام دة بس مستحيييييييل حد يقدر يحب شخص هوة اساسا بيحبو كحب اخ او صاحب مش اكتر وبعدين الكل عارف انه القلب مش ملكنا واحنا مسمين القلب قلب ليه مش علشان القلب كل شوية بيتقلب لوحدو وبيحب اللي هوة عاوزة بس دة رأيه الشخصي اناا وعنوان القصه جميل اوي بس انا لو مكانلها مندمش ادام انا حبيت من كل قلبي الشخص اللي مش بيحبنى مش مهم هوة يحبنى المهم انا بحبو هههههههههههه اكيد اللي هيقرأ هيستغرب من كلامى بس دة رأيه بكل صراحه وشركآ مرة تانيه ليك على القصه استمتعت بجد وانا بقراها وحسيت اني بشوف الاحداث قدامى من اسلوبك الجميل ربنا يوفقك ياارب
الكود:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samoooo28
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 592
العمر : 36
المزاج : سعيد
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 5:37

العزيزة الغالية فراشة الحب

مشكوووره على الرد الجميل والآراء الرائعة وبجد انت اسلوبك انت الاروع


مره تانية مشكوووووووووووووره يا احلى فراشة

_________________
مخلتــكش تحبــنـي ودا انت شــوفت انـا كنت ببعـد اد ايـه ولا يوم بعدت

انت اللى مفهمتش كلامي صح وانا غلطتي انى فضلت ساكته وانكسفت

لا بنا حلم ولا بنا وعد مجرد اتنين وعرفوا بعض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رفضت الحب فندمت و بقي الحب بجوارها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.NEW-NEW.YOO7.COM :: منتدى القصص :: قسم القصص الرومانسية-
انتقل الى: